for the Google+ JavaScript API (plusone.js).

نموذج مرسيدس لسيارة بنظام الديناميكية الهوائية الذكي

نموذج مرسيدس لسيارة بنظام الديناميكية الهوائية الذكي

كما يفعل معظم صنّاع السيارات تقوم مرسيدس بنز بدراسة مستقبل السيارات وتصميم نماذج تجريبية عن تنبؤاتها لسيارات المستقبل، وفي الليلة التي سبقت معرض فرانكفورت 2015 للسيارات قامت مرسيدس-بنز بالكشف للصحفيين عن آخر نماذجها المستقبلية، وهو سيارة تعمل بنظام هواء ديناميكي ذكي Intelligent Aerodynamic Automobile (IAA).

الحجم الأصغر ونظام IAA يعكسان التوجه الذي تتخذه الشركة في تصميم الجيل الجديد من سيارات مرسيدس ضمن فئة CLS، الأهم من ذلك أن بإمكاننا أن نتنبأ بمستقبل يتم فيه تحقيق استفادة أكبر من مفهوم الديناميكا الهوائية.

لقد تعرفنا على نظام فتح وغلق الفتحات الأمامية من قبل، لكن السيارة هذه تأخذ الفكرة إلى مستوى أبعد بكثير، مرسيدس من جهتها تطلق عليها لقب “المتحول”، وتزعم وجود العديد من التغيرات التي تطرأ عليها بعد تجاوز 50 كيلو متر في الساعة، فبالإضافة إلى نظام فتح وغلق الفتحات الأمامية فإن لوحات المصد الأمامي تتحرك نحو الداخل والخارج للتحسين من تدفق الهواء إلى العجلات ومحيطها المقوّس، تتحرك فتحات المصد الأمامي إلى الداخل بمقدار 2.4 إنش تقريبًا وذلك لتحسين تدفق الهواء إلى أسفل الهيكل، وتملأ العجلات الفراغ المحيط بها لتصبح على شكل أقراص مسطحة مما يساهم في تحسين الديناميكا الهوائية، وأخيرا يساهم امتداد الجهة الخلفية لأكثر من 15 إنش إلى خلق تأثير يسمح للسيارة بالمرور بانسيابية أكبر عبر الهواء ويقلل من مساحة الاضطراب الهوائي الذي ينشأ وراء السيارة.

 

يعطي الفيديو أعلاه انطباعا جيدًا يساعد في فهم التغييرات التي تحدث، حيث أن التأثير النهائي لهذه القياسات هو انخفاض معامل السحب من 0.25 إلى 0.19، وخلال الأبحاث المستمرة حول زيادة كفاءة الاستفادة من الوقود يمكن لهذه القياسات أن تساهم في عملية صناعة السيارات مستقبلا.

ستزداد أهمية نظام IAA في المستقبل القريب، فبحسب قول مرسيدس سيتم تطبيق أجزاء منه قريبا في واحدة من سيارات فئة business class seadans، ومن المتوقع أن تكون المعنيّة هي السيارة القادمة من فئة E-Class، والتي سيتم عرضها في معرض لوس أنجليس للسيارات هذا العام أو في معرض ديترويت مطلع العام القادم، ويشتمل نظام IAA على وحدة رقمية رئيسة جنبا إلى جنب مع شاشات بمقاس 12.3 إنش قادرة على إظهار الرسومات في الوقت الحقيقي وهو ما وصفته مرسيدس بالذي يمكن رؤيته في أفلام هوليوود فقط، كما أنها تحتوي على سطح تشغيل جديد يعمل باللمس وهو ما تزعم مرسيدس أنه سيساعد السائقين على التركيز على الطريق، ومن المتوقع أن تتوافر كلا الميزتان في سيارتها القادمة من فئة E-Class.

يبلغ طول السيارة 198.4 إنش بقاعدة عجلات بطول 117.1 إنش وبعرض 78.5 إنش وارتفاع 51.4 إنش، وتستمد السيارة الطاقة عبر ناقل حركة هجين مع محرك يعمل بالبنزين ليصل الناتج الإجمالي إلى قوة 279 حصانا، وتعمل بالكهرباء لمدى 51 ميلا (في وضع الديناميكا الهوائية)، أما سرعتها القصوى فهي محددة إلكترونيا بـ 155 ميل في الساعة.

تمكنت مرسيدس من تطوير نظام IAA خلال 10 أشهر فقط بعكس الـ 18 شهرا المعتادة التي تستغرقها الشركات عند تطوير نماذج السيارات وسبب ذلك لجوؤها إلى جعل عملية التطوير رقمية بالكامل، انتهاج تصميم النماذج الرقمية يسرع من عملية تطوير أجيال جديدة من السيارات، بالإضافة إلى أنه يزيد من جودتها ويقدم فرصا أكبر لتقديم أعمال فريدة ومتميزة، وذلك لأن التصميم الرقمي يسمح لفريق التطوير بمحاكاة وتحسين التصميم خلال مراحله الأولى.

يقول توماس ويبر رئيس دائرة البحث والتطوير في مرسيدس ضمن هذا الصدد: “قبل إطلاق أي من سياراتنا في أي مكان، تكون قد مرت بنجاح خلال مجموعة من الاختبارات الرقمية التي يتم تطبيقها على نموذج متكامل من البيانات”.

شاهد أيضاً

سيارة فورد الذكية

فورد ستربط سياراتها الذكية بالمنزل الذكي

أطلقت فورد خلال مؤتمر CES 2016 تقنية جديدة في سياراتها الذكية مرتبطة بتقنية امازون ايكو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *